-->

طقس اليوم .. أمطار ورياح متوسطة تضرب معظم البلاد

طقس اليوم في شهر مايو 2020 ، اليوم السادس عشر من شهر رمضان المبارك وحسب تقرير الأرصاد الجوية هناك تغير واختلاف في معدل درجات الحرارة المتوقعة في النهار والليل فنجد الجو بارداً في بداية ساعات المساء ويشتد برودةً في منتصف الليل ، وفي النهار يكون حاراً وخاصة في منتصف النهار وقت الظهيرة، ولكن طقس اليوم مختلفاً عن السابق حيث تعرضت البلاد وخاصة مصر وفلسطين والأردن إلى موجة أمطار ورياح متوسطة السرعه خلال ساعات المساء حتى تلك اللحظة.

 مصر العربية وخاصة في محافظة الإسكندرية تعرضت البلاد إلى طقس سيئ  حيث اختلف في ساعات المساء وحتى الصباح برياح شديدة وأمطار متوسطة، وكذلك الأمر في محافظة كفر الشيخ تعرضت إلى الرياح والأمطار، وتكرر الأمر في فلسطين وخاصة القطاع منه في ساعات الليل في منتصفة لهبات رياح تعتبر قوية استمرت حتى ساعات الصباح وهطلت الأمطار الخفيفة في معظم المناطق والجو غائماً لا تظهر فيه قرص الشمس بسبب كثافة اليوم،

ويتسأل البعض هل شهر مايو الصيفي الحار يساعد في التخلص من فيروس كورونا، وذكرت صحيفة رومسية أن فيروس كوفيد 19 يفقد نشاطة وتفاعلة ونموه في فترة الصيف الحار عندما تكون درجة الحرارة 30 درجة مئوية، ولكن لم تثبت صحة هذه المعلومة حتى هذه اللحظة، فهل يمكن لأشعة الشمس القوية القضاء على ذلك الفيروس، ودرجة الحرارة 30 بالمائة هل كافية على التخلص منه، فهذا الفيروس يمكن أن ينتقل عن طريق العدوى بالتلامس بالأيدي والمصافحة، وملامسطة الأسطح المعدنية.

وبالعودة إلى الأمطار لهذا اليوم والرياح الشديدة، فقد تراكمت بحيرات المياة الصغيرة في شوارع الإسكندرية، مع إنخفاض لدرجات الحرارة في ظل تواجد الناس في منازلهم، وتوقف شبه معدوم للحياه الإعتيادية بسبب الحجر المنزلي، وساعات الصباح المبكرة فالجميع قد تناول طعام السحور وصلوا الفجر ورقدوا في فراشهم للنوم، وفي كفر الشيخ لم يكن هناك أية اضرار في شبكات الكهرباء جراء الأمطار والرياح، رغم تكوين كميات من المياه في قرى ومدن كفر الشيخ.

والجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية قالت أن فيروس كورونا قد أصاب الكثير من البلاد ومن المتوقع الضعيف أن يتم القضاء عليه من خلال أشعة الشمس القوية، حيث بلغ عدد المصابين أكثر من 3.6 مليون مصاب وتوفي منهم أكثر من 290 الف مريض.
عين الكورة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع جنين مكس .

جديد قسم : اخبار العالم

إرسال تعليق